• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

جريمه مكتمله الاركان : وفاه ضحيه قرار وزير الصحه حيال المستشفيات الخاصه و عدم العلاج الا بعد السداد

وفاه ضحيه قرار وزير الصحه حيال المستشفيات الخاصه و عدم العلاج الا بعد السداد

 

الشرقية - إيمان مهنا
شهدت محافظة الشرقية جريمة طبية مكتملة الأركان، بعدما رفض مدير إحدى المستشفيات الخاصة، تنفيذ قرار الدكتور عادل

عدوى وزير الصحة الملزم لجميع المستشفيات باستقبال الحالات الحرجة والطارئة، حيث تسبب رفض مدير المستشفى الخاص "ح.ا" استقبال "رشا" فى وفاتها بعد ساعة واحدة من وصولها إلى المستشفى.

الأزمة بدأت بعدما شعرت "رشا"، زوجة وأم لطفل وحامل فى شهرها الثانى حيث أجرت عملية قلب مفتوح حينما كان عمرها 14 عاما، بضيق تنفس، فحملها زوجها إلى أقرب مستشفى، وفور وصوله طالبه مسئولو المستشفى بدفع مبلغ 4 آلاف جنيه قبل توقيع الكشف عليها، فصرخ زوجها قائلا "إلحقوها الأول وبعدين اطلبوا فلوس"، ومع إصرارهم على دفع المبلغ أولا، أخرج الزوج المكلوم كل ما فى جيبه، إلا أن ما بحوزته كان 1500 جنيه فقط، فرفض مدير المستشفى استقبال الحالة، وأخبره أحد الممرضين بالمستشفى أن زوجته تحتاج إلى سيارة إسعاف مجهزة بالتنفس الصناعى لحين الفصل فى قرار استقبالها بالمستشفى من عدمه، فهرع زوجها إلى هيئة الإسعاف التى لا تبعد كثيرا عن المستشفيى ليخبره أحد المسعفين هناك بقرار وزير الصحة الملزم للمستشفيات الخاصة باستقبال الحالات الطارئة لمدة 48 ساعة ونقلها إلى أى مستشفى عام بعدها لتتلقى العلاج على نفقة الدولة، فحمل الزوج القرار وعاد به إلى المستشفى الخاص صارخا فى وجه مدير المستشفى قائلا "انقذ مراتى.. أنا معايا قرار وزير الصحة اللى بيلزمك باستقبال الحالات الطارئة"، فأجابه مدير المستشفى بعنف قائلا "الوزير يحكم على نفسه مش علينا"، مما أدى إلى تطوير الحديث بينهما إلى مشادة كلامية، إلى أن تدخل عدد من أهالى المرضى بالمستشفى وتبرعوا بما تبقى من مبلغ الأربعة آلاف جنيها، فأمر مدير المستشفى الزوج بتوقيع عدد من الأوراق التى وقعها الزوج فورا دون قراءتها، إلا أنه وبعد استقبال المستشفى للزوجة وتوقيع الكشف عليها وحقنها بأدوية لا يعلمها الزوج، فوجئ بلون جسد زوجته يتحول إلى الأزرق لتفارق الحياة بعد أن توصيه على ابنهما "سيف"، ووالديها.

من جانبه، حرر الزوج "وجيه فوزى أمين" 39 سنة، سائق بمجلس مدينة شرم الشيخ ومقيم بقرية هريه محضر بقسم ثانى الزقازيق حمل رقم 4518، يتهم فيه المستشفى بإهمال علاج زوجته وعدم تنفيذ القرار الوزارى باستقبال الحالات الطارئة.

ونفى مدير المستشفى الخاص، اتهامات الزوج، حيث أكد أن حالة الزوجة كانت متأخرة جدا ورفض مستشفتان خاصان قبولها، إلا أننا تعاطفنا معها وتم التعامل معها واستدعاء أخصائى القلب، موضحا أن الصمام الفارملى بعضلة قلبها كان منتهى، مما تسبب فى فشل وظائف القلب، وهبوط حاد وفشل تنفس.

وكان محافظ الشرقية قد قرر تفعيل قرار رئيس مجلس الوزراء، بأن تلتزم جميع المنشآت الطبية طبقا للقانون بتقديم خدمات العلاج للحالات الحرجة والطوارئ طوال الـ 48 ساعة ثم يتم نقل المريض إلى أقرب مستشفى حكومى على أن تتحمل الدولة نفقة العلاج.

لمراسلتنا


Google