• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

بيان من رئيس جامعة بورسعيد

بيان من رئيس جامعة بورسعيد

 

رداً على الأفتراءات والأكاذيب التى اذيعت فى أكتر من منبر اعلامى منبعها السيد / محمد حسنى الملكى ـ الموظف بكلية

الهندسة بالجامعة والتى كان مفادها أن السيد أ.د / رئيس الجامعة قام باستخدام أتوبيسات الجامعة لنقل المتظاهرين إلى اعتصام رابعة العدوية وأن سيادته قام بمجازاة المذكور بالوقف عن العمل ثلاثة اشهر لأعتراضه على ذلك .
ونحن اذ نؤكد على أن كل ما ذكر فى هذا الشأن لا أساس له من الصحة ونهيب بكل منبر اعلامى حر يصبو إلى الحقيقة ألا ينجرف إلى الكلام المرسل الذى لا بينه له ولا دليل حتى لايلقى بالتهم جزافاً إلى أُناس شرفاء وتتم الاساءة إلى سمعتهم.
وقبل الرد على تلك الاتهامات يجب توضيح أن السبب فى أنتشار تلك الاشاعة المغرضة هو الموظف محمد الملكى والذى أبدى تلك الاشاعة على اليوتيوب مستغلاً الأحداث الجارية فى تصفية حسابته والنيل من شخص رئيس الجامعة لسابقة مجازاته أكتر من مرة لانحراف عن السلوك الواجب وظيفياً فالمذكور سبق وأن تم مجازاته قبل تلك الاحداث بأكثر من عام بالأمر التنفيذى رقم 393 بتاريخ 20/12/2011 بالخصم ثلاثة أيام من راتبه لخروجه على مقتضى الواجب الوظيفى لأهماله فى الاشراف على مسرح الجامعة مسئوليته فى ذلك الوقت .
وبعد أن حصل على ذلك الجزاء أستغل حضور السيد أ.د / رئيس الجامعة بمؤتمر بكلية الهندسة وقام بالتحدث لرئيس الجامعة أمام ضيوف المؤتمر بأسلوب غير لائق وغير محترم ولم يكتفى بذلك بل أنتظر رئيس الجامعة عند مغادرته المؤتمر وأعاد الألفاظ الغير لائقة ثم تتبع سيارته وبعد أن غادرت الحرم الجامعى وأوقفها وأعاد نفس الألفاظ ، لذا تم إحالته إلى التحقيق من قبل عميد كلية الهندسة وتم مجازاته بعقوبة الخصم خمسة عشر يوماً من راتبه فى التحقيق رقم 178 لسنه 2011 بتاريخ 23/1/2012 .
كما تم مجازاة المذكور بعقوبة الإنذار بالأمر التنفيذى رقم 3 بتاريخ 23/9/2012 وذلك لتواجده بالغرفة المجاورة لمسرح الجامعة مع زميل له وخروجه بكرتونة ووضعها بسيارته وخرج بها من مقر الجامعة فى غير أوقات العمل الرسمية .
وبعد كل ماحصل عليه هذا الموظف من جزاءات تأدبيبة لمخالفات أرتكبها كان من الطبيعى أن يجد ضالته المنشودة فى الاحداث الجارية ليستغلها فى الانتقام من رئيس الجامعة بتأليف الأشاعة تلو الأخرى للنيل من سمعته ظاناً بذلك أنه بتلك الاشاعة يستطيع أن يثنيه عن منصبه.فقام المذكور بإثارة موظفى الجامعة وحثهم على التظاهر ضد رئيس الجامعة بعد 30/6/2013 إلا أنه لم يجد الاستجابة التى أرادها ليحشد بها العدد المطلوب للضغط فقام باستجلاب أفراد من خارج الجامعة مقنعين وأقتحم مقر رئيس الجامعة والنواب وأتلف كاميرات المراقبة وكتب عبارات خادشة للحياء العام على جدران المقر ضد رئيس الجامعة وأجبر الموظفين على ترك مكاتبهم ومغادرة المقر وذلك بإرهابهم هو ومن معه وبالفعل ترك الموظفين مكاتبهم وتعطل سير العمل بالمقر الرئيسى أكثر من مرة بل أنه وأخرين قاموا بالأعتداء على السيدة / مدير مكتب رئيس الجامعة عن مغادرتها لمكتبها فأعتدو عليها بالضرب والألفاظ غير اللائقة وتكرر هذا الأمر أكثر من مرة بل أنه كان يوقف سيارته أمام البوابة الرئيسية للمقر لمنع دخول وخروج سيارات رئيس الجامعة والنواب والموظفين حتى أنه عندما كرر هذا الأمر يوم 22/7/2013 وتم استدعاء قوات الجيش والشرطة والتى رأت ما قام به المذكور ومن معه فأصطحبوه إلى مقر الشرطة العسكرية وتحرر له المحضر رقم 761 لسنه 2013 ببورفؤاد ( والمحضر الان تحت تصرف النيابة العامة ) وذلك لا تلافاه منشأت للجامعة بلغت خمسة وعشرون ألف جنيه حسبما قدرته اللجنة التى شكلت لذلك وكذا تعطيل سير العمل بمؤسسة حكومية واجبار الموظفين على ترك مكاتبهم وأمام كل ذلك لم نجد مجالا للدفاع عن الجامعة ووقف هذا المسلسل الردىء من ذلك الموظف إلا بوقفه احتياطياً عن العمل لحين إنتهاء التحقيقات الإدارية فيما نسب إليه وكذا انهاء تحقيقات النيابة العامة معه حسبما قرر القانون ذلك حتى لا يتعطل سير العمل بالجامعة فى ظل هذا التوقيت الهام والذى فيه تعتمد نتائج الكليات ويجرى فيه تنسيق الثانويه العامة .
وعليه أردنا سرد الحالة الوظيفة للمذكور للتأكيد على أن ما يفعله ويشيعه لم يكن الغرض منه سوى الانتقام من شخص رئيس الجامعة لمجازاته على ما أقترفه من مخالفات .
أما بخصوص ما اشاعه المذكور من استعمال رئيس الجامعة لاتوبيسات الجامعة لنقل المتظاهرين إلى مقر أعتصام رابعة العدوية فأنها إشاعة فوق أنها مغرضة فأنها ساذجة لا يعقلها عاقل إذا ما تمعن فيها فكيف لرئيس جامعة أن يأمر بخروج سيارات الجامعة دون أن تثبت فى سجلات الخروج وأوامر الشغل والتى هى متاحة لأية جهة رقابية تريد الاطلاع عليها، وكيف لاتوبيسات جهة حكومية عليها شعار الجامعة وأرقام الجامعة أن تنتقل كل هذه المسافة من بورسعيد إلى القاهرة ثم إلى مقر الاعتصام دون أن تقف على كمين واحد أو أن يرصدها مصدر أمنى واحد .
لذا فان هذا الكلام الهزل لا يجد له مكان سوى سلة المهملات بل انه لا يستحق حتى عناء الرد عليه .
إلا لأننا رأينا أن ذلك الكلام قد تناوله أكثر من موقع أعلامى لذا كان من الواجب توضيح الحقائق التى زيفها المذكور وللأسف تم تناوله بين أكثر من شخص دون التأكد من صحته .
وتجدر الاشارة الى أنه بالنسبة لوسائل الاعلام المسموعة والمقروءة والمرئية والتى تناقلت تلك الأكاذيب والافتراءات دون دليل أو تقصى للحقيقة فإنه جارى الآن إتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدها .
ونحن اذ ننهى ردنا نذكر بقول الله تعالى فى كتابه الكريم " يا أيها الذين أمنوا اذا جائكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ." صدق الله العظيم
رئيس جامعة بورسعيد
أ . د / عماد يحيى عبد الجليل

المصدر: العلاقات العامة لجامعة بورسعيد

لمراسلتنا


Google