• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

"النيل" ببورسعيد ينظم ندوة بعنوان البرامج الانتخابية ومستقبل مصر

ندوة البرامج الانتخابية

 

بورسعيد - محمد فرج

 

 

عقد مركز النيل للإعلام ببورسعيد ندوة موسعة بعنوان "البرامج الانتخابية ومستقبل مصر"، وتناولت الندوة أهمية

البرنامج الانتخابى للمرشح والذى يشكل مسألة مفصلية فى تفعيل الأداء السياسى للمرشح وتمثل المناهج الرئيسية التى يعمل المرشح على تنفيذها فى حال فوزه بالرئاسة.

وركزت الندوة على مخاطبة مشاعر الناس لإقناعهم بتأييدهم وغالبًا ما تتسم بالعمومية ويغلب عليها استخدام العبارات الخطابية والوعود الرنانة.

وقالت ميرفت الخولى، مدير مجمع إعلام بورسعيد، إنه لا شك أن أهم ما يميز الانتخابات الرئاسية هو ترسيخ مبدأ تعددية المرشحين ورفض فكرة المرشح الواحد والحزب الواحد والتأكيد على مبدأ تداول السلطة بالطرق السلمية، والانتخابات بهذا المفهوم لا تشكل هدفًا بحد ذاتها، وإنما تعتبر وسيلة لتحقيق غاية أهم وأشمل فى بناء مجتمع يقوم على أسس ديمقراطية سليمة بحيث يتم قطع الطريق على من يفكر بالهيمنة وممارسة الديكتاتورية فى مجتمعنا.

وأكدت ميرفت أن التفويض الذى سيمنحه الشعب للمرشح الناجح مشروط بمدى نجاح هذا المرشح والتزامه بتطبيق ما جاء فى برنامجه الانتخابى، وبناء على ما يحققه من ينال ثقة الشعب يتم تجديد الثقة به لفترة ثانية أو يسحب منه هذا التفويض .

وفى السياق ذاته قال الدكتور محمد حجازى شريف أستاذ العلوم السياسية جامعة القاهرة، إن أهم المحددات الرئيسة فى اختيار رئيس الجمهورية القادم تتمثل فى قدرته على مواجهة الفقر وتوفير الأمن والموارد المالية لتنفيذ مشروعات إنتاجية واستثمارية للعمل على تقليل الفوارق بين الطبقات وامتلاك عناصر قوة الدولة حيث أن مصر تحتاج لقيادة حكيمة تتميز بالصبر والعدل والحكمة والأمانة.

ومن جهة أكد حجازى أن الرئيس القادم لابد أن يكون قيادة تضع تصورات ناجحة فى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والصناعية قيادة قادرة على فتح ملفات الفساد وحسن إدارة الموارد قيادة قادرة على إدارة حوار فعال مع القوى السياسية المعارضة ويكون ذا رؤية واضحة وفكر ثابت ويتمتع بالقدرة على التأثير فى الجماهير ويدير المرحلة القادمة بحرفية ويستطيع لم شمل المصريين.

لمراسلتنا


Google