• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

البدرى فرغلى: السيسى يحقق أول حلم للمصريين بإقامة حضارة على ضفاف القناة

البدرى فرغلى

 

بورسعيد محمد فرج

أكد البدرى فرغلى عضو مجلس الشعب السابق والقيادى بالمكتب السياسى لحزب التجمع، ورئيس اتحاد أصحاب معاشات مصر، أن

ما يحدث الآن ثورة اقتصادية واجتماعية قام بها السيسى، ليحقق من خلال مشروعه حلم الشعب المصرى، لتكون أول حضارة على ضفاف القناة، التى يعبرها 18 ألف سفينة بطول 400 كيلو متر ذهابًا وإيابًا.

وأشار إلى أن مشروع محور تنمية قناة السويس سيحقق أهم المواد للخزانة العامة من الناحية الاقتصادية، ناهيك عن ملايين فرص العمل، التى سوف تُمنح للمصريين لإقامة أول حضارة على ضفاف القناة.

وقال فرغلى، إن افتتاح السيسى لهذا المشروع القومى أعطى الأمل للمصريين، لتحقيق حلم كل الشباب ضد الفقر والقهر.. ذلك الشباب الذى يمثل القوة البشرية لأبناء بورسعيد، التى سوف تتعامل مع السفن لإعادة 62 مهنة انقرضت من بورسعيد، أبرزها البمبوطية ومخلفات السفن والتموين وغيرها من الخدمات المباشرة وغير المباشرة، بالإضافة لإقامة أحواض السفن للإصلاح والصيانة.

ومن جانبه أكد المهندس أسامة أنور البياض السكرتير المساعد لمحافظة بورسعيد، أن قناة السويس الجديدة تبدأ من الكيلو 60 حتى الكيلو 95 ترقيم قناة السويس، وبطول 35 كيلو مترًا، بالإضافة إلى توسيع وتعميق القنوات الجانبية، والتى يبلغ إجمالها 72 كيلو مترًا.

وأكد البياض، أن الهدف من هذه القناة تقليل زمن المرور بقناة السويس لأقل وقت ممكن، بما يتيح مرور أكبر عدد من السفن العملاقة من الشمال إلى الجنوب وبالعكس، بالإضافة لتقليل فترات انتظار السفن من 11إلى 3 ساعات.

وفى السياق ذاته، أكد البياض، أن المنطقة سوف تشهد استيعاب التطور فى صناعة الناقلات، التى تسمح لمرور السفن العملاقة بهدف زيادة دخل قناة السويس أضعاف الدخل الحالى، وما له من مردود قومى على الاقتصاد المصرى.

ومن جهة أخرى أكد البياض، أن هناك مشروعات صناعية سوف تقام على الأرض اليابسة المتولدة من إنشاء القناة الموازية التى سوف تستوعب العديد من المشروعات التى تتمثل فى صناعة السفن العابرة والحاويات، والزجاج الذى سوف يستخرج من وادى السليكون، والذى يعتبر أغنى وادى فى العالم لو أحسن استخدامه واستغلاله الاستغلال الأمثل.

وأضاف البياض، أن المنطقة ستشهد تجميع السيارات التى تتطلب أيد عاملة لا تقل عن مليون فرصة عمل، ما بين إنشاء البنية الأساسية للمشروع من خلال الحفر على الناشف والنفقى والتبطين، بجانب استخدام أحواض الترسيب المتولدة من نواتج الحفر لإقامة أحواض المشروع القومى للمزارع السمكية.

لمراسلتنا


Google