• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

سكان حى الشرق ببورسعيد يستغيثون بالمحافظ لإزالة مقهى بقارعة الطريق

اللواء سماح محمد قنديل محافظ بورسعيد

 

بورسعيد محمد فرج

مأساة سرطانات إشغالات الأرصفة أصبحت كارثة تهدد كافة أحياء بورسعيد وميادينها الرئيسية وسط حالة من الفوضى والتسيب من

الأجهزة المعنية التى تركت الحبل على الغارب لهؤلاء العابثين الذين يستولون على حرمة الأرصفة والطريق العام دون مراعاة للمشاة متحدين بذلك القانون والسكان.

يقول سكان حى الشرق وأصحاب المحلات المطلة على شارع 23 يوليو وبالتحديد أمام مسجد عبد الرحمن لطفى شبارة الشهير أنهم فوجئوا بأحد المواطنين يسطو على رصيف الشارع العمومى وأسفل باكية العقار المجاور لمحل إطارات السيارات وبدون أدنى مقدمات يقيم مقهى على قارعة الطريق ويخرج لسانه لكل من يعترضه رغم المخالفات الجسيمة التى يرتكبها.

وأكد السكان أنهم نجحوا منذ 5 شهور ووسط حالة من الغضب والاستياء قيام الجهات المسئولة بإزالة المقهى وتشميعها وإغلاقها لعدم وجود تراخيص للنشاط الذى يزاوله على حرمة الطريق العام للمشاة ولكنهم فوجئوا مرة أخرى بإعادتها من جديد بصورة فاضحة على حد قولهم.

السكان وأصحاب المحلات رفعوا شكواهم للمهندس حسن الوروارى رئيس حى الشرق استغاثوا بالمحافظ اللواء سماح محمد قنديل واللواء سيد جاد الحق مساعد وزير الداخلية لأمن بورسعيد لحماية حرمة الأرصفة والطريق العام والمشاة والسكان الذين تتعرض أطفالهم لسموم أدخنة الشيشة.

وأوضح السكان أن رئيس الحى السابق أكد لهم أنه هناك قرارا بإغلاق المقهى ولكنه يحتاج لتفعيل من الجهات الأمنية فهل يتدخل "قنديل" و"جاد الحق" لإزالة الإشغالات احتراما لهيبة القانون؟!

لمراسلتنا


Google