• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

تفاصيل مذبحة داعش فى "شقة دعارة بغداد"

 تفاصيل مذبحة داعش فى

 

ارتفعت حصيلة قتلى الهجوم الذى استهدف شقتى دعارة بمجمع سكنى شرق بغداد لـ31 قتيلاً بينهم 28 امرأة، بحسب ما أفادت

 وزارة الداخلية، اليوم الاثنين. وكان قد اقتحم مسلحون مجهولون مساء السبت، مبنيين فى مجمع سكنى فى حى زيونة فى شرق بغداد، وقاموا بقتل عدد من النساء والرجال بمسدسات مزودة بكواتم للصوت. وأظهرت صور نشرت علي مواقع الإنترنت، صاحب العمل ممتداً على الأرض والدماء تسيل قربه إلى جانب رجل آخر عرفته الشرطة على أنه مساعده، وفى صورة أخرى جثث فتيات أخريات وهن يرتدين ملابس بألوان براقة وأخرى لامرأة وهى ترتدى ثوباً أسود ويرقدن جنباً إلى جنب فى غرفة جلوس والدماء تغطى وجوههن وأرضية الغرفة. وكتب المسلحون الذى نفذوا الهجوم على جدار أمام إحدى الشقتين "هذا مصير كل بيوت الدعارة".
أكد إسلاميون أن الأفعال التى تقوم بهاد داعش فى العراق ليست من الإسلام فى شىء، وإنما تسعى إلى تشويه الإسلام، من خلال استباحة دماء المسلمين، فيما تداول مستخدمو شبكتى التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، و"تويتر" صورا جديدة لواقعة اقتحام مجموعة من مسلحى "داعش" فى العاصمة العراقية لأحد بيوت الدعارة وقتل مجموعة من النساء بواسطة مسدسات مزودة بكواتم الصوت.

وتظهر فى الصور جثث فتيات ويرقدن جنبا إلى جنب فى غرفة جلوس والدماء تغطى وجوههن وأرضية الغرفة.

قال خالد الزعفرانى الخبير فى شئون الجماعات الإسلامية، إن حركة داعش تستحل دماء المسلمين، وتكفر كل شخص لا يؤمن بأفكارها، ومبادءها، لافتا إلى أنهم يتبعون أسلوب الفوضى والدماء.

وأضاف الزعفرانى فى تصريحات أن قيام أعضاء داعش بقتل الشعب العراقى هو أسلوب فوضى يؤكد أن تلك الحركة عبارة عن عصابة تقوم بإعدام الشعب .

وأوضح أن تطبيق الحديد لا يتم إلا عبر قضاء، وليس من خلال أنفسهم وما يقررونه من قرارات بإعدام الأشخاص دون محاكمات، مؤكدا أن ما يفعلونه ليس من الإسلام فى شىء.

وأكد الدكتور عادل نصر مسئول الدعوة السلفية بالصعيد أن ما تفعله داعش فى العراق ليس من الإسلام فى شىء، واصفا الجماعة بالتكفيرية التى تقوم بأعمال الخوارج، موضحا أن أفعالها تشوه الإسلام .

أضف تعليق


كود امني
تحديث

لمراسلتنا


Google